تذكرني !
اتبعنا على
منتديات العاشق

 
قسم الخيمة الرمضانية قسم خاص بشهر رمضان كاملاً بإذن الله يتم عرض به بعض المُسابقات الرمضانية وما إلى ذلك


  #1  
قديم 08-11-2011, 06:12 PM
الصورة الرمزية عاشقة لوسي  
رقـم العضويــة: 87884
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 8,651
مــرات الشكر: 1558
نقـــاط الخبـرة: 4535
افتراضي الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام










كيفكم يا اعضاء العاشق الكرام

ان شاء الله بخير


اليوم موضوعي راح يكون عن ( الاعتــكـــاف ) وهو موضوع مهم


ارجوا من الجميع ان يستفيد .

ولا انسى ان اشكر المبدعــة STAR QUEEN
على عمل الفواصل + البوستر + البنر


فشكراا جزيلا لها

نبــدأ على بركة الله

البنر

(
)




المقدمــة
ما المراد بالاعتكاف
فائدة الاعتكاف وثمرته
الجمع بين الصوم والاعتكاف
هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف
مقاصد الاعتكاف
اقــسـام الاعتكاف
حكم الاعتكاف
شــروط الاعتكاف
اركان الاعتكاف
مكــانــه وزمــانــه وبداية وقته
اداب الاعتكاف
محظورات الاعتكاف
الجوانب التربوية للاعتكاف
ختاما





فإن موسم رمضان موسم عظيم لمن أراد النجاة وسعى إلى فكاك رقبته من النار ، ففي هذا الشهر تتنوع العبادات ، وتتضاعف الحسنات ، وتتنزل الرحمات ، ومن خصائص هذا الشهر العشر الأواخر منه التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد بالعمل فيها أكثر من غيرها ، فعن عائشة رضي الله عنها : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهدُ في غيره )) . [ رواه مسلم ] . وفي الصحيحين عنها قالت : (( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشرُ شد مئزره ، وأحيا ليله ، وأيقظ أهله )) . وفي مسند أحمد عنها قال : (( كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم ، فإذا كان العشر شمَّر المئزر )) .

ومن الأعمال التي يعملها في العشر الأواخر : الاعتكاف ..





و المراد بالاعتكاف : لزوم المسجد للتفرغ لطاعة الله عز وجل ، وهو من السُنن الثابتة بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ،

قال الله تعالى : (
( وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ))

وعن عائشة رضي الله عنها :
(( أن النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل ، ثم اعتكف أزواجه من بعده )) [ متفق عليه ].





إن في العبادات من الأسرار والحكم الشيء الكثير ، ذلك أن المدار في الأعمال على القلب ، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) .

وأكثر ما يفسد القلب الملهيات ، والشواغل التي تصرفه عن الإقبال على الله عز وجل من شهوات المطاعم ، والمشارب ، والمناكح ، وفضول الكلام ، وفضول النوم ، وفضول الصحبة ، وغير ذلك من الصوارف التي تفرق أمر القلب ، وتفسد جمعيته على طاعة الله ، فشرع الله تعالى قربات تحمي القلب من غائلة تلك الصوارف ، كالصيام مثلاً ، الصيام الذي يمنع الإنسان من الطعام والشراب ، والجماع في النهار ، فينعكس ذلك الامتناع عن فضول هذه الملذات على القلب ، فيقوى في سيره إلى الله ، وينعتق من أغلال الشهوات التي تصرف المرء عن الآخرة إلى الدنيا .

وكما أن الصيام درع للقلب يقيه مغبة الصوارف الشهوانية ، من فضول الطعام والشراب والنكاح ، كذلك الاعتكاف ، ينطوي على سر عظيم ، وهو حماية العبد من آثار فضول الصحبة ، فإن الصحبة قد تزيد على حد الاعتدال ، فيصير شأنها شأن التخمة بالمطعومات لدى الإنسان ، كما قال الشاعر :
عدوك من صديقك مستفاد ***** فلا تستكثرن من الصّحاب
فإن الـــداء أكثر ما تـــراه ***** يكون من الطعام أو الشراب
وفي الاعتكاف أيضاً حماية القلب من جرائر فضول الكلام ، لأن المرء غالباً يعتكف وحده ، فيُقبل على الله تعالى بالقيام وقراءة القرآن والذكر والدعاء ونحو ذلك .

وفيه كذلك حماية من كثرة النوم ، فإن العبد إنما اعتكف في المسجد ليتفرغ للتقرب إلى الله ، بأنواع من العبادات ، ولم يلزم المسجد لينام .

ولا ريب أن نجاح العبد في التخلص من فضول الصحبة ، والكلام والنوم يسهم في دفع القلب نحو الإقبال على الله تعالى وحمايته من ضد ذلك .








لا ريب أن اجتماع أسباب تربية القلب بالإعراض عن الصوارف عن الطاعة ، أدْعى للإقبال على الله تعالى والتوجه إليه بانقطاع وإخبات ، ولذلك استحب السلف الجمع بين الصيام والاعتكاف ، حتى قال الإمام ابن القيم رحمه الله : ( ولم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اعتكف مفطراً قط ، بل قالت عائشة : ( لا اعتكاف إلا بصوم ) ..

ولم يذكر الله سبحانه وتعالى الاعتكاف إلا مع الصوم ، ولا فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا مع الصوم .

فالقول الراجح في الدليل الذي عليه جمهور السلف : ( أن الصوم شرط في الاعتكاف ، وهو الذي كان يرجحه شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية .

واشتراط الصوم في الاعتكاف نقل عن ابن عمر وابن عباس ، وبه قال مالك والأوزاعي وأبو حنيفة ، واختلف النقل في ذلك عن أحمد والشافعي .

وأما قول الإمام ابن القيم رحمه الله : ( ولم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اعتكف مفطراً قط ) ففيه بعض النظر ، فقد نقل أن النبي صلى الله عليه وسلم ، اعتكف في شوال ) .



ولم يثبت أنه كان صائماً في هذه الأيام التي اعتكافها ، ولا أنه كان مفطراً .

فالأصح أن الصوم مستحب للمعتكف ، وليس شرطاً لصحته .

مع النبي صلى الله عليه وسلم في معتكفه : اعتكف عليه الصلاة والسلام في العشر الأول من رمضان ثم العشر الأواسط ، يلتمس ليلة القدر ، ثم تبيّن له أنها في العشر الأواخر فداوم على اعتكافها .

فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يجاور في العشر التي وسط الشهر ، فإذا كان من حين تمضي عشرون ليلة ، ويستقبل إحدى وعشرين ، يرجع إلى مسكنه ، ورجع من كان يجاور معه ، ثم إنه أقام في شهر ، جاور فيه تلك الليلة التي كان يرجع فيها ، فخطب الناس ، فأمرهم بما شاء الله ، ثم قال : ( إني كنت أجاور هذه العشر ، ثم بدالي أن أجاور هذه العشر الأواخر ، فمن كان اعتكف معي فليبت في معتكفه ، وقد رأيت هذه الليلة فأنسيتها ، فالتمسوها في العشر الأواخر ، في كل وتر ، وقد رأيتني أسجد في ماء وطين ) .

قال أبو سعيد : مطرنا ليلة إحدى وعشرين ، فوكف المسجد في مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنظرت إليه ، وقد انصرف من صلاة الصبح ، ووجهه مبتل ماء وطيناً فتحقق ما أخبر به صلى الله عليه وسلم وهذا من علامات نبوته .

ثم حافظ صلى الله عليه وسلم ، على الاعتكاف في العشر الأواخر ، كما في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل ثم اعتكف أزواجه من بعده .








وهديه صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف كان أكمل هدي ، وأيسره ، فكان إذا أراد أن يعتكف وُضع له سريره وفراشه في مسجده صلى الله عليه وسلم ، وبالتحديد وراء أسطوانة التوبة كما جاء في الحديث عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم ( أنه كان إذا اعتكف طرح له فراشه ، أو يوضع له سريره وراء أسطوانة التوبة ) .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يضرب له خباء مثل هيئة الخيمة ، فيمكث فيه غير أوقات الصلاة حتى تتم الخلوة له بصورة واقعية ، وكان ذلك في المسجد ، ومن المتوقع أن يضرب ذلك الخباء على فراشه أو سريره ، وذلك كما في حديث عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان ، فكنت أضرب له خباء ، فيصلي الصبح ، ثم يدخله .. الحديث ) .

وكان دائم المكث في المسجد لا يخرج منه إلا لحاجة الإنسان ، من بول أو غائط ، وذلك لحديث عائشة رضي الله عنها حين قالت : ( .. وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة إذا كان معتكفاً ) .

وكان صلى الله عليه وسلم يؤتي إليه بطعامه وشرابه إلى معتكفه كما أراد ذلك سالم بقوله : ( أما طعامه وشرابه فكان يؤتى به إليه في معتكفه ) .

وكان صلى الله عليه وسلم يحافظ على نظافته ، إذْ كان يخرج رأسه إلى حجرة عائشة رضي الله عنها لكي ترجّل له شعر رأسه ، ففي الحديث عن عروة عنها رضي الله عنها ( أنها كانت ترجّل النبي صلى الله عليه وسلم وهي حائض ، وهو معتكف في المسجد ، وهي في حجرتها ، يناولها رأسه ) .

قال ابن حجر : ( وفي الحديث جواز التنظيف والتطيب والغسل والحلق والتزين إلحاقاً بالترجل ، والجمهور على أنه لا يكره فيه إلا ما يكره في المسجد ) .

وكان صلى الله عليه وسلم لا يعود مريضاً ، ولا يشهد جنازة ، وذلك من أجل التركيز والانقطاع الكلي لمناجاة الله عز وجل ، ففي الحديث عن عائشة أنها قالت : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يمرّ بالمريض وهو معتكف ، فيمرّ كما هو ولا يُعرِّج يسأل عنه ) وأيضا عن عروة أنها قالت : ( السنّة على المعتكف أن لا يعود مريضاً ، ولا يشهد جنازة ، ولا يمس امرأة ، ولا يباشرها ، ولا يخرج لحاجة إلا لما لا بد منه ، ولا اعتكاف إلا بصوم ، ولا اعتكاف إلا في مسجد جامع ) .

وكان أزواجه صلى الله عليه وسلم يزرْنه في معتكفه ، وحدث أنه خرج ليوصل إحداهن إلى منزلها ، وكان ذلك لحاجة إذ كان الوقت ليلاً ، وذلك كما جاء في الحديث عن علي بن الحسين : ( أن صفية رضي الله عنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم وهو معتكف ، فلما رجعت مشى معها ، فأبصره رجل من الأنصار ، فلما أبصر دعاه ، فقال : تعال ، هي صفية ) وربما قال سفيان : ( هذه صفية ، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ) قلت لسفيان : ( أتته ليلاً ؟ قال : وهل هو إلا ليلاً ) .

فرأى صلى الله عليه وسلم أن خروجه معها رضي الله عنها أمر لا بد منه في ذلك الليل ، فخرج معها من معتكفه ، ليوصلها إلى بيتها .

وخلاصة القول : أن هديه صلى الله عليه وسلم في اعتكاف كان يتسم بالاجتهاد ، فقد كان جل وقته مكث في المسجد ، وإقبال على طاعة الله عز وجل ، وترقب لليلة القدر .






مــن مقـــاصــد الاعـتــكاف :.



1- تحري ليلة القدر .
2- الخلوة بالله عز وجل ، والانقطاع عن الناس ما أمكن حتى يتم أنسه بالله عز وجل وذكره .
3- إصلاح القلب ، ولم شعثه بإقبال على الله تبارك وتعالى بكليته .
4- الانقطاع التام إلى العبادة الصرفة من صلاة ودعاء وذكر وقراءة قرآن .
5- حفظ الصيام من كل ما يؤثر عليه من حظوظ النفس والشهوات .
6- التقلل من المباح من الأمور الدنيوية ، والزهد في كثير منها مع القدرة على التعامل معها .








ينقسم الاعتــكاف الى قسمين :.



- واجب : ولا يكون إلا بنذر ، فمن نذر أن يعتكف وجب عليه الاعتكاف ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( من نذر أن يطيع الله فليطعه ، ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه ) وفي الحديث أن ابن عمر رضي الله عنهما : أن عمر سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال : كنت نذرت في الجاهلية أن اعتكف ليلة في المسجد الحرام ، قال : ( أوف بنذرك ) البخاري 4/809 .

- مندوب : وهو ما كان من دأب النبي صلى الله عليه وسلم في اعتكافه في العشر الأواخر من رمضان ، ومحافظة على هذا الأمر وهو سنة مؤكدة من حياته صلى الله عليه وسلم كما ورد ذلك في الأحاديث التي أشير غليها عند الحديث عن مشروعية الاعتكاف .









سنة مؤكدة داوم عليها الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقضى بعض ما فاته منها ، ويقول في ذلك ( عزام ) : " والمسنون ما تطوع به المسلم تقرباً إلى الله ، وطلباً لثوابه اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد ثبت أنه فعله وداوم عليه ) .







يشترط للاعتكاف شروط هي :

- الإسلام : إذ لا يصح من كافر ، وكذلك المرتد عن دينه .
- التمييز : إذ لا يصح من صبي غير مميز .
- الطهارة من الحدث الأكبر ( من جنابة ، وحيض ، ونفاس ) وإن طرأت مثل هذه الأمور على المعتكف أثناء اعتكافه وجب عليه الخروج من المسجد ، لأنه لا يجوز له المكث على حالته هذه في المسجد .
- أن يكون في مسجد : قال الله تعالى ( ولا تُباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد والأفضل أن يكون الاعتكاف في مسجد تقام فيه الجمعة ، حتى لا يضطر إلى الخروج من مسجده لأجل صلاة الجمعة .

وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة : المسجد الحرام ، والمسجد الأقصى ، ومسجد النبي صلى الله عليه وسلم . والصواب أن الاعتكاف جائز في كل مسجد تصلى فيه الفروض الخمسة ، قال الله تعالى : ( ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد ) سورة البقرة 187 ، فدل عموم قوله تعالى : ( في المساجد ) على أنه جائز في كل مسجد . ويستحب أن يكون في مسجد جامع ، حتى لا يحتاج المعتكف إلى الخروج للجمعة .

وأما حديث ( لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة ) أخرجه الطحاوي في مشكل الآثار 4/20 فهو على القول بصحته مؤول بمعنى أنّ أكمل ما يكون الاعتكاف في هذه المساجد كما قال أهل العلم .

وقد يكون المراد بقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة ) : أي لا اعتكاف يُنذر ويسافر إليه . والاعتكاف يصح في كل مسجد ، وقد أجمع الأئمة - خاصة الأئمة الأربعة - على صحة الاعتكاف في كل مسجد جامع . ولم يقل بعدم صحة الاعتكاف إلا في المساجد الثلاثة أحد من الأئمة المعروفين المتبوعين ، لا الأربعة ولا العشرة ولا غيرهم ، وإنما نقل هذا عن حذيفة - رضي الله عنه - وواحد أو اثنين من السلف .

وإذا نذر المرء أن يعتكف في المسجد الحرام وجب عليه الوفاء بنذره ، فيعتكف في المسجد الحرام . ولكن لو نذر مثلا أن يعتكف في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم فإنه يجوز له أن يعتكف في مسجد النبي أو في المسجد الحرام ؛ لأن المسجد الحرام أفضل .

ولو نذر أن يعتكف في المسجد الأقصى ، جاز له أن يعتكف في المسجد الأقصى أو المسجد الحرام أو المسجد النبوي ، لأنهما أفضل من المسجد الأقصى .











النية : لحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ) .

المكث في المسجد : كما في قوله تعالى : ( وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع والسجود ) سورة البقرة /125 وفي هذا تأكيد على أن مكان الاعتكاف هو المسجد ، ودلّ على ذلك أيضاً فعل الرسول صلى الله عليه وسلم ومن بعده أزواجه وصحابته رضوان الله عليهم ، ففي الحديث عن يونس بن زيد أن نافعاً حدثه عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان ، قال نافع : وقد أراني عبد الله رضي الله عنه المكان الذي يعتكف فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد .









مكان الاعتكاف المسجد كما دلت عليه الآية في قوله تعالى : ( ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد ) البقرة /187 .

ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم وأزواجه وصحابته رضوان الله عليهم اعتكفوا في المساجد ، ولم يرد عن أحد منهم أنه اعتكف في غير المسجد .

وأما بالنسبة لزمانه فإذا كان في رمضان فآكد وقته العشر الأواخر منه ، ويجوز في أي وقت في رمضان وغيره ، فهو لا يختص بزمن معيّن ، بل مستحب في جميع الأوقات ، ويجب إذا ألزم نفسه بنذر ، كما جاء في حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن عمر سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال : كنت نذرت في الجاهلية ان اعتكف ليلة في المسجد الحرام . قال : ( أوف بنذرك ) .

وأما بالنسبة لبداية وقته فقبل غروب الشمس لمن أراد أن يعتكف يوماً وليلة أو اكثر وقال بعض العلماء يدخل معتكفه فجرا .







للاعتكاف آداب يستحب للمعتكف أن يأخذ بها حتى يكون اعتكافه مقبولاً وكلما حافظ عليها المعتكف كان له الأجر الجزيل من رب العالمين وكلما أخل بهذه الآداب نقص أجره .

ومن آداب الاعتكاف ما ذكره ابن قدامة في المعنى :
يستحب للمعتكف التشاغل بالصلاة وتلاوة القرآن وبذكر الله تعالى ونحو ذلك من الطاعات المحضة ويجتنب مالا يعينه من الأقوال والفعال ولا يُكثر الكلام لأن من كثر كلامه كثر سقطه وفي الحديث ( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ) ويجتنب الجدال والمراء والسباب والفحش فإن ذلك مكروه في غير الاعتكاف ففيه أولى ولا يبطل الاعتكاف بشي من ذلك ولا بأس بالكلام لحاجة ومحادثة غيره روى الشيخان أن صفية زوج النبي صلى الله عليه وسلم جاءت تزوره في اعتكافه في المسجد ، في العشر الأواخر من رمضان ، فتحدثت عنده ساعة ، ثم قامت تنقلب ، فقام النبي صلى الله عليه وسلم معها يقلبها ، حتى إذا بلغت باب المسجد عند باب أم سلمة ، مر رجلان من الأنصار ، فسلما على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم : ( على رسلكما ، إنما هي صفية بنت حيي ) ، فقالا : سبحان الله يا رسول الله ! وكبُرَ عليهما ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الشيطان يبلغ من الإنسان مبلغ الدم ) وفي لفظ : ( يجري من الإنسان مجرى الدم ) ، ( وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئاً ) وفي لفظ : ( شراً ) .

قال الحافظ
وفي الحديث فوائد :
جواز اشتغال المعتكف بالأمور المباحة من تشييع زائره والقيام معه والحديث مع غيره وإباحة خلوة المعتكف وزيارة المرأة للمعتكف .

وروى عبد الرزاق عن علي قال : من اعتكف فلا يرفث في الحديث ولا يساب ويشهد الجمعة والجنازة وليوص أهله إذا كانت له حاجة ، وهو قائم ولا يجلس عندهم .

وأما إقراء القرآن وتدريس العلم ودرسه ومناظرة الفقهاء ومجالستهم وكتابة الحديث فقد اُختلف فيه . فعند الإمام أحمد أنه لا يستحب ذلك ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف فلم ينقل عنه الاشتغال بغير العبادات المختصة به .








أ- الخروج من المسجد : يبطل الاعتكاف إذا خرج المعتكف من المسجد لغير حاجة ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يخرج من المسجد إلا لحاجة الإنسان ، وهي حاجته إلى الطعام ، إن لم يكن بالإمكان أن يؤتى إليه بالطعام ، كما كان يؤتى بطعام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسجد إذ يقول ( سالم ) : " فأما طعامه وشرابه فكان يؤتى به إليه في معتكفه ) .

وكذلك خروجه للتطهر من الحدث الأصغر ، والوضوء لحديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت : ( وإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليدخل عليَّ رأسه وهو في المسجد فأرجّله ، وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة إذا كان معتكفاً ) .

ب- مباشرة النساء : ومنها الجماع ، فهذا الأمر يبطل الاعتكاف ، لورود النهي عنه صريحاً في قوله تعالى : ( ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد ) سورة البقرة /187 .

ج- الحيض والنفاس : فإذا حاضت المرأة المعتكفة أو نفست وجب عليها الخروج من المسجد ، وذلك للمحافظة على طهارة المسجد وكذلك الجنب حتى يغتسل .

د- قضاء العدة : وذلك إذا توفي زوج المعتكفة وهي في المسجد وجب عليها الخروج لقضاء العدة في منزلها .

هـ- الردّة عن الإسلام : حيث إن من شروط الاعتكاف الإسلام ، فيبطل اعتكاف المرتد .









(1) تطبيق مفهوم العبادة بصورتها الكلية :
يؤصل الاعتكاف في نفس المعتكف مفهوم العبودية الحقة لله عز وجل ، ويدربه على هذا الأمر العظيم الذي من أجله خلق الإنسان ، إذ يقول الحق تبارك وتعالى : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) الذاريات/56 . حيث إن المعتكف قد وهب نفسه كلها ووقته كله متعبداً لله عز وجل .

ويكون شغله الشاغل هو مرضاة الله عز وجل ، فهو يشغل بدنه وحواسه ووقته - من أجل هذا الأمر - بالصلاة من فرض ونفل وبالدعاء ، وبالذكر ، وبقراءة القرآن الكريم ، وغير ذلك من أنواع الطاعات .

وبهذه الدُّرْبة في مثل أيام العشر الخيرة من شهر رمضان المبارك يتربى المعتكف على تحقيق مفهوم العبودية لله عز وجل في حياته العامة والخاصة ، ويضع موضع التنفيذ قول الحق تبارك وتعالى : ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين . لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ) الأنعام /163 ، قال القرطبي ( محياي ) أي : ما أعمله في حياتي ، ( ومماتي ) أي : ما أوصي به بعد وفاتي ، ( لله رب العالمين ) أي : أفرده بالتقرب بها إليه ) .

(2) تحري لليلة القدر :
وهو المقصد الرئيسي من اعتكافه صلى الله عليه وسلم إذ بدأ اعتكافه أول مرة الشهر كله وكذلك اعتكف العشر الأواسط تحرياً لهذه الليلة المباركة ، فلما علم أنها تكون في العشرة الأخيرة من شهر رمضان اقتصر اعتكافه على هذه العشر المباركة .

(3) تعوّد المكث في المسجد
فالمعتكف قد الزم نفسه البقاء في المسجد مدة معينة . وقد لا تقبل النفس الإنسانية مثل هذا القيد في بداية أمر الاعتكاف ، ولكن عدم القبول هذا سرعان ما يتبدد عادة بما تلقاه النفس المسلمة من راحة وطمأنينة في بقائها في بيت الله .






نصيحــه للمعــتكـف :. إن كان معك رفقه ، فاختر الرفقة التي تعينك على الطاعة وتشد أزرك وتحرص على الخير واستغلال الأوقات وعمارتها بالعبادة ، وتجنب الذين تضيع أوقاتهم في حديث وكلام . وبعض المعتكفين إذا كانوا جماعة يظهر عليهم الجد في أول الأيام ، ثم يتراخون ويتكاسلون ، وتراهم كثيراً ما تضيع أوقاتهم في أحاديث لا فائدة من ورائها ، وقد ينجرُّ الحديث إلى أمور محرمة من غيبة أو غيرها .


هذا ماطاب لي اعداده

ارجوا من الله ان يتقبل هذا العمل وان يجعله خالصا لوجهه الكريم .





عاشــقــة لــوســي .
















مسافره

تابعـوني على :.


رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 06:24 PM   #2
sтαr qυєєи
 
الصورة الرمزية sтαr qυєєи
رقـم العضويــة: 77474
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الجنس:
المشـــاركـات: 3,244
مــرات الشكر: 270
نقـــاط الخبـرة: 222

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام

السسلام عليكيـ ورحمة الله وبركاته

كيفكيـ حالكـ اختي الكريمه عاشقة لوسي..؟

ماشاءالله عليكيـ موضوع جميل ورائع ومفيد جداً

اعجبني الموضوع فيه اشياء كثيره رائعه ومفيده وتجعل الانسان يتعلق في دينه ~>

وقد احسنتي في طرح الموضوع ياأختي الحبيبه ~>

ربي يسلمكـ وينور على حياتكـ

وربي لايحرمنا من مواضيعكـ الجميله

تستحقي

شكر خاص+ تقييم + جوجل بلاس

في امان الله










sтαr qυєєи غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 06:25 PM   #3
~✿~
 
الصورة الرمزية βℓσσđч нαиα
رقـم العضويــة: 89879
تاريخ التسجيل: May 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 508
مــرات الشكر: 325
نقـــاط الخبـرة: 11

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام

الـسَــسلآمُ وعل‘ــيكُم ورح‘ــمه الــلــآهُ وبَــركــاتَهُ ..

كَي‘ــف الــحآل [ عـآشِقـه ل‘ــوسي ] ..؟!

أتم‘ــنى أَن تَك‘ــونِ فِــي تَم‘ــآم الــصِح‘ـــه والــعآفِي‘ــه ..

مــآآ شــاء الـلــآه تَب‘ـارك الــرح‘ــمن مَوضُ‘ــوع مُتك‘ــآمِل مِــن جَم‘ــيع الــنَوآحي ..

وشُك‘ـراً لِــ الــمُب‘ــدِعَه ســتآآر كوي‘ــن ع الــفوآصِل المذهِل‘ــه ..

وربي لايحرمنا من مواضيعكـ الجميله

لَــكِ مِن‘ــي أَح‘ــلى تَق‘ــييم شَخ‘ــصي + 5 ســتآرز

تَح‘ــيآتي لَــكِ ...

JaNa






βℓσσđч нαиα غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 06:35 PM   #4
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية hass
رقـم العضويــة: 10712
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الجنس:
المشـــاركـات: 7,086
مــرات الشكر: 713
نقـــاط الخبـرة: 364

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام


اقتباس:
عليكم السلام والرحمة

لي عودة باذن الله

بااك


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخبارك اختي عساك بخير وما تشكين باس ياارب ..؟

ما شاء الله تبارك الرحمن

ابداع ليس له حدود .. فعلا الموضوع جدآآ رآآئع ومفيد

آآبدعتي أختي جدآآ في طرح الموضوع وفي تنسيقة وتقديمة

فعلا آآبدآآع وتمييز ليس له حدود .. مآ شآء الله عليكـ

جزآآكـ الله كل خير وآدخلة في ميزآآن حسنآآتكـ يآآرب

ولكـ آحلى تقييم على تميزكـ وآبدآآعكـ وتألقكـ الدآآئماً يبهرني ويعجبني

بالتوفيق لكـ

في حفظ الرحمن














الم‘ـخ‘ـلصـون .. كـ الم‘ـآشين ع‘ـلى الرم‘ــل
لا تسم‘ـع أصـوآت خ‘ـطوآتهـم
ولكن تـرى آثـرهـآ .



تنتهي قيم‘ـة الـأسـف !
آذآ تـكرر نفـس .. [ الخ‘ـطأ ]



بع‘ـضهم يتآبع م‘ـسيرتكـ في الضـوء .. ليتع‘ـلم م‘ـنكـ الح‘ـكم‘ـة
وبع‘ـضهم يتتبع خ‘ـطوآتكـ .. ليسج‘ـل ع‘ـثرآتكـ في العتم‘ـة

وكلاهم‘ـآ مـع‘ـج‘ـب بـكـ
- االـأول بح‘ـب
- والثآني بح‘ـسد .





hass غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 06:40 PM   #5
مشرف قسم الأفلام الأجنبية
 
الصورة الرمزية БLŭĒ dяẺĀm
رقـم العضويــة: 89245
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 6,595
مــرات الشكر: 519
نقـــاط الخبـرة: 761
Skype : إرسال رسالة عبر Skype إلى БLŭĒ dяẺĀm

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام



السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

كيفيك اختي لوسي ان شاء الله تمام

جزاكي الله خيرا علي هذا الموضوع الله يجعله في موازين حسناتيك

شاكر لكي و مقدر مجهوديك المبذول

و أسال الله ان يجعلنا ممن يستمعون القول و يتبعون أحسنه

اللهم أمين ..

لكي احلي تقيم و شكرا علي الدعوة








БLŭĒ dяẺĀm غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 06:44 PM   #6
عضو شرف في منتديات العاشق
 
الصورة الرمزية 明彦
رقـم العضويــة: 65320
تاريخ التسجيل: Sep 2010
العـــــــــــمــر: 20
الجنس:
المشـــاركـات: 5,570
مــرات الشكر: 339
نقـــاط الخبـرة: 1891
Blogger : Blogger

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام

عليكم السلام و الرحمة

كيفك أختي ؟ إن شاء الله تمام

ماشاء الله طرح أكثر من رائع

وقد ألممت بمواضيع و أمور مهمة تخص الإعكتاف

أشكرك على موضوعك الرائع و تستاهلي التقيم

ودي ~
明彦 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 07:06 PM   #7

 
الصورة الرمزية yamada san
رقـم العضويــة: 90735
تاريخ التسجيل: May 2011
العـــــــــــمــر: 16
الجنس:
المشـــاركـات: 5,571
مــرات الشكر: 1163
نقـــاط الخبـرة: 2330
MSN : إرسال رسالة عبر MSN إلى yamada san
Yahoo : إرسال رسالة عبر Yahoo إلى yamada san
Gmail : Gmail
Twitter : Twitter
Blogger : Blogger
Tumblr : Tumblr
Formspring : Formspring

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام

السلام عليكم
شكرا على الموضوع الرائع والمعبر
والمفيد جدا
تستحقين احلى تقييم
تقبلي مروري
جانيه









سوريا... بإذن الله النصر قريب ...

yamada san غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 07:23 PM   #8
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية إدراڪْ ]|~
رقـم العضويــة: 96185
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 2,707
مــرات الشكر: 470
نقـــاط الخبـرة: 253

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام

ووـه ووـه يـآ لبــ‘ــى ع الطـ‘ـرح المفيــ‘ــد + المترتب + الخفيف ●●

عــ‘ــوآفي عشـ‘ــووقة ويـآ جعلــ‘ــه بموآزيــ‘ــن حسنــآتكـ ●●

جـ‘ـآري التقييـــ‘ــم وومن عــآلي لـآعلى إن شــ‘ــآء الله ●●






سـآكوۈ
. ۈاللهے مۈ ع‘ــآڔفة آيش أڨـۈل . يڛلّم هالـآيڊيـآإٺ عَ الـآهڊآء آلـٺحفہ .



.
.

•.¸ اللهـ‘ـم آهــدني وَ ع‘ــآفني وَ آعف عني ¸.•


~[نايله الخير .. سـابقـاً ]~
مَـرّ خِلْسَـــة , تَــرَكَـ آَشْيَــــاءْ سَعِـــيْدَة وَ مَضَىْ ..!

إدراڪْ ]|~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 07:24 PM   #9
مسؤول فريق العاشق للرفع
 
الصورة الرمزية GTO
رقـم العضويــة: 66653
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الجنس:
المشـــاركـات: 10,126
مــرات الشكر: 677
نقـــاط الخبـرة: 2223
Blogger : Blogger

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام

السلام عليكم

كيف حال ان شاء الله

بخير

موضوع رائع جدا

تقبلي مروري البسيط مع تحياتي

ومع احلى تقيم







منذَ ذلـــ ـكَ الحيــــ ــــن وأنـــتَ هدفــــــــــــــ ـــي

( دخول شبه معدوم بسبب الدراسة )




GTO غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2011, 07:59 PM   #10
مظلوم
 
الصورة الرمزية ʍɌ_3omda
رقـم العضويــة: 95052
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الجنس:
المشـــاركـات: 1,628
مــرات الشكر: 207
نقـــاط الخبـرة: 145
Skype : إرسال رسالة عبر Skype إلى ʍɌ_3omda
Facebook : Facebook
Twitter : Twitter

افتراضي رد: الاعــتــكــاف فضائـل و أحكــام

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته,,,
كيفك اختي,,,
عساكي بخير,,,
موضوع في قمه الابداع,,,
مشكووووووووووووووووووووور,,,
وانتظر كل ماهو جديد منك,,,
تقبلي مروري البسيط,,,
ف امان الله,,,
..............................





ʍɌ_3omda غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:21 AM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

كُل ما يُكتب أو يُنشر في منتديات العاشق يُمثل وجهة نظر الكاتب والناشر فحسب، ولا يمثل وجهه نظر الإدارة

rel="nofollow" maxseven simplicity and clarity